23 Wolfgang Borchert Quotes on The Sad Geraniums, Draußen vor der Tür and Deutsch - Quotes.pub

Here you will find all the famous Wolfgang Borchert quotes. There are more than 23 quotes in our Wolfgang Borchert quotes collection. We have collected all of them and made stunning Wolfgang Borchert wallpapers & posters out of those quotes. You can use this wallpapers & posters on mobile, desktop, print and frame them or share them on the various social media platforms. You can download the quotes images in various different sizes for free. In the below list you can find quotes in various categories like The Sad Geraniums, Draußen vor der Tür and Deutsch

أنت أيها العامل على ماكينة أو في مصنع، إذا أمروك غدًا أن تتوقف عن تصنيع مواسير المياه وأواني الطهي، وأن تصنع بدلاً منها خوذات مصفحة أو مدافع رشاشة،فليس إلا رد واحدقل لاأنتِ أيتها البائعة في متجر أو العاملة في مكتب، إذا أمروكِ غدًا أن تقومي بحشو قنابل المدافع وتركيب تليسكوبات التصويب في أسلحة القنص فليس إلا رد واحد قولي لا.أنت يامالك المصنع إذا أمروك غدًا أن تبيع البارود بدلاً من الكاكاو ومساحيق الزينة فليس إلا رد واحد.. قل لاأنت أيها الباحث في المعمل إذا أمروك غدًا أن تخترع موتًا جديدًا للحياة العتيقة فليس إلا ردًا واحدًا، قل لا.أنت أيها الشاعر في خلوتك، إذا أمروك غدًا ألا تغني للحب بل للكراهية فليس إلا ردًا واحدًا قل لاأنت أيها الطبيب الذي يعالج المرضى إذا أمروك غدًا أن تقرر أن الرجال المرضى لائقون لخوض الحرب فليس إلا ردًا واحدًا، قل لاأنت أيها القس في الهيكل، إذا أمروك غدًا ان تبارك القتل وتقدس الحرب، فليس إلا ردًا واحدًا، قل لا.أنت ياقبطان الباخرة إذا أمروك أن تتوقف عن شحن القمن وأن تشحن المدافع والدبابات فليس إلا ردًا واحدًا، قل لاأنت أيها الطيار، إذا أمروك غدًا أن تلقي القنابل والمواد الحارقة فوق المدن، فليس إلا ردًا واحدًا.. قل لاأنت أيها الخياط في دكانك، إذا أمروك غدًا أن تقوم بتفصيل الزي العسكري، قل لاأنت أيها القاضي المرتدي روب القضاة، إذا أمروك غدًا أن تصبح عضوًا في المحكمة العسكرية قل لاأنت يا عامل في محطة القطار إذا أمروك غدًا أن تعطي إشارة بدء التحرك لقطار الذخيرة ولقطار الجنود قل لاأنت أيها القروي وأنت أيها الحضري، إذا أتوا إليك غدًا ليسلموك أمر التجنيد، فليس إلا ردًا واحدًا قل لا.أنتِ أيتها الأم التي تحيا في نورماندي، أيتها الأم في أوكرانيا، في فريسكو ولندن، وأنتِ على نهر المسيسبي وهوانجو، أنت أيتها الأم في نيبال وهامبورج والقاهرة وأوسلو، أيتها الأمهات في شتى بقاع الأرض، يا أمهات العالم إذا أُمرتُن غدًا أن تلدن أطفالاً ممرضات في المستشفيات العسكرية وجنودًا محتملين لمعارك قادمة فلتقلن لا، يا أمهات العالم، قلن لا.فإذا لم تقلن لا، إذا لم تقلن لا أيتها الأمهات فعندئذ، عندئذ في الموانيء الطافحة بالضوضاء والمشبعة بالأبخرة ستئن السفن لاعظيمة في صمت وكالجيفة الهائلة الضخمة ستتأرجح بخمول في مواجهة أرصفة الميناء المنعزلة الموحشة حشيش الماء وعشب البحر والقواقع التي كانت فيما مضى كالجسد اليافع النابض بالحياة، كل هذا سيصبح هامدًا سقيمًا متفنًا ويتصاعد منه روائح القبور والسمك النتن.عربات الترام ستنبعج انبعاجًا سخيفًا كأقفاص ذات عيون زجاجية مطفأة خالية من أي معنى وهي ملقاة وقد تقشر دهانها بجانب الهياكل الحديدية المبعثرة للأسلاك والقضبان خلف الأنقاض المتداعية في الشوارع المهجورة والمهلهلة، كفوهة بركان.صمت ثقيل في وطأة الطمي المدهوس الرمادي يتكاثف ويتنامى بينهم، يتوغل بفظاعة وشهوانية وبلا توقف في المدارس والجامعات والمسارح والملاعب وساحات الأطفال - العنب الشهي الرائع الناضج سيتعفن على الجبال المتهدلة، الأرز سيصيبه الجفاف في الأرض العطشى، البطاطس ستتجمد في الأرض البور، سترفع الأبقار أرجلها بالغة الصلابة تجاه السماء كإناء اللبن المقلوبوفي المعاهد ستصبح الاختراعات العبقرية للاطباء العظام عديمة الجدوى، عفنة.. باليةأما في المطابخ وحجرات التخزين والاقبية والثلاجات والمخازن ستفسد آخر أجولة الدقيق آخر كئوس عصير الفراولة والكريز.الخبز تحت الموائد المقلوبة والأطباق المهشمة سيصيبه العفن، والزبد السائل سيتلف وتتصاعد منه الروائح النتنةستتساقط الحبوب في الحقول وتهوى بجانب المحاريث الصدئة كالجيش الصريع، الأطعمة والمداخن التي يتصاعد منها الدخان الكثيف ومداخن المصانع المحطمة التي يعلوها عشب لا نهاية له، كل هذا يتفتت ويتحلل ويتحلل، عندئذ سوف يضل آخر إنسان على وجه الأرض، بأخشائه المتهرئة، ورئته التالفة ويسير وحيدًا لا ينطق بكلمة تحت قيظ الشمس النافث سمًا وتحت النجوم الهاوية وحيدًا بين المدافن الجماعية التي لا تحصى والأصنام الباردة في المدن الخرسانية العملاقة المقفرة ويهيم الإنسان الأخير نحيلاً مجنونًا لاعنًا شاكيًا وشكواه المخيفة “لماذا” تضيع في جنبات البرية ، لا يسمعها أحد، وتمزق صرخته بين الأنقاض وتتسرب خلال أطلال الكنائس وتصفع المخابيء الحصينة ثم تسقط صريعة في نوبة ضحك دموي لا يسمعها أحد ولا تجيب أحد، ويصرخ آخر حيوان آخر صرخة..كل هذا سيحدث غدًا، ربما يحدث غدًا، بل ربما يحدث هذه الليلة، إن.. إن.. إن لم تقولوا لا.فولفجانج بورشورت - من مجموعة شدو البلبل الصادرة عن هيئة قصور الثقافة 1998ترجمة: سمير مينا جريس
You. Man at the machine and man in the workshop. If tomorrow they tell you you are to make no more water-pipes and saucepans but are to make steel helmets and machine-guns, then there's only one thing to do: Say NO! You. Woman at the counter and woman in the office. If tomorrow they tell you you are to fill shells and assemble telescopic sights for snipers' rifles, then there's only one thing to do: Say NO! You. Research worker in the laboratory. If tomorrow they tell you you are to invent a new death for the old life, then there's only one thing to do: Say NO! You. Priest in the pulpit. If tomorrow they tell you you are to bless murder and declare war holy, then there's only one thing to do: Say NO! You. Pilot in your aeroplane. If tomorrow they tell you you are tocarry bombs over the cities, then there's only one thing to do: Say NO! You. Man of the village and man of the town. If tomorrow they come and give you your call-up papers, then there's only one thing to do: Say NO! You. Mother in Normandy and mother in the Ukraine, mother in Vancouver and in London, you on the Hwangho and on the Mississippi, you in Naples and Hamburg and Cairo and Oslo - mothers in all parts of the earth, mothers of the world, if tomorrow they tell you you are to bear new soldiers for new battles, then there's only one thing to do: Say NO! For if you do not say NO - if YOU do not say no - mothers, then: then! In the bustling hazy harbour towns the big ships will fall silent as corpses against the dead deserted quay walls, their once shimmering bodies overgrown with seaweed and barnacles, smelling of graveyards and rotten fish. The trams will lie like senseless glass-eyed cages beside the twisted steel skeleton of wires and track. The sunny juicy vine will rot on decaying hillsides, rice will dry in the withered earth, potatoes will freeze in the unploughed land and cows will stick their death-still legs into the air like overturned chairs. In the fields beside rusted ploughs the corn will be flattened like a beaten army. Then the last human creature, with mangled entrails and infected lungs, will wander around, unanswered and lonely, under the poisonous glowing sun, among the immense mass graves and devastated cities. The last human creature, withered, mad, cursing, accusing - and the terrible accusation: WHY? will die unheard on the plains, drift through the ruins, seep into the rubble of churches, fall into pools of blood, unheard, unanswered, the last animal scream of the last human animal - All this will happen tomorrow, tomorrow, perhaps, perhaps even tonight, perhaps tonight, if - if - You do not say NO.